أنا مثلك بالضبط، لطالما تسائلت عن السر وراء جاذبية عجلات الروليت؟ أنها أول شيء تقع عليه عينيك عند الدخول إلى كازينو، ودائمًا ما يُصور مخرجو الأفلام طاولات الروليت دونًا عن بقية الألعاب المتاحة، وكذلك فإنها أول ما يتبادر إلى ذهنك حينما يقول أحدهم كلمة: “لعبة قمار”. في الواقع، فإن جزء كبير من جاذبية لعبة روليت يرجع إلى استخدامها للعجلة. فعلى مدار التاريخ، استخدم البشر العجلات كرمز للحظ. من عروض الألعاب التلفزيونية المشهورة مثل عجلة الحظ إلى عجلات الروليت الشهيرة في كازينوهات الإنترنت، فإن الارتباط بين هذه الأشياء الدائرية وعشوائية الحظ قد أثار اهتمام الناس عبر الثقافات والأجيال، بل وأذهلهم … ولايزال!

بالتأكيد مع فهم تاريخ اللعبة والفروق الدقيقة في عجلة الروليت بين متغيرات اللعبة سيؤدي إلى تحسين نتائجك – بشكل عام – في الكازينوهات الفعلية وعلى الإنترنت؟

تاريخ عجلة الروليت

من المحتمل أن يكون لديك فهم عادل لأساسيات لعبة الروليت. بعد كل شيء، لقد شاهدت عددًا كبيرًا من الأفلام العربية والأجنبيه حيث يضع المقامرون أكوامًا من الرقائق الملونة على طاولة مستطيلة طويلة.

في الواقع، تبدو لعبة الروليت واضحة ومباشرة: تراهن على رقم (أو أرقام)، يقوم الديلر بتدوير العجلة، وإطلاق كرة، وتنتظر إذا سقطت الكرة على رقمك فسوف تفوز. على الرغم  من بساطتها إلا أن هذه اللعبة الواضحة تُخفي تاريخًا طويلًا من التطوير مثل أي لعبة أخرى.

في الواقع، يُنظّر إلى عجلة الثروة إلى أنها واحدة من أقدم أسلاف عجلة الروليت وليس كما يعتقد البعض بأن عجلة الثروة هي تطوير لعجلة الروليت التقليدية. لقد بدأ الأمر برُمته من الحضارة الرومانية حيث كان قُدماء الرُومان يُصورون فورتونا – إلهة الحظ القوية والمتقلبة – على أنها تقف على عجلة الحظ والتي تدور مع دوران الليل والنهار لتهب من تختار بالنعم والخير وتحرم من تشاء من عطاياها الوفيرة، ومع ذلك فإن الجميع يتوق إلى استحسانها أو نظرة رضا منها. من هنا، قد يُفسِر البعض الرابط الغامض بين العجلات والقدر والذي يُعد الدافع الأقوى وراء هوس كل من الأشخاص العاديين والمُقامرين للمُحترفين بألعاب القمار في الكازينوهات التقليدية وعلى الإنترنت أيضًا.

ومع ذلك، يقول البعض أن مفهوم لعبة الروليت – نفسه – نشأ في الصين القديمة حيث وجد الأثريين حفائر أثرية تتضمن ألواحًا دائرية تحتوي على 37 تمثالًا للحيوانات والتي يُمكن لفّها لتقف وتختار أي تمثال من التماثيل المُدرجة على اللوحة مما يخلق عامل العشوائية ويُعطي مجالًا للاعبين المُشاركين بالإيمان بحظهم وقدرتهم على تحقيق الفوز.

ما هي الخامات المُستخدمة في صناعة عجلة وكرة الروليت؟

تتكون طاولات وعجلات الروليت المادية القياسية من وعاء دائري، وبرج توضع عليه كرة الروليت، وميكانيزم دوّار. تُصنَّع هذه الأجزاء عادةً من المعدن أو الخشب أو البوليمر الصناعي حسب فخامة الكازينو وحجمه في عالم المقامرة وكذلك حسب حدود الرهان على اللعبة واللاعبين المُستهدفين.

على سبيل المثال، في كازينو دراجونارا بمالطا، والذي يبث ألعاب الروليت المباشرة في كازينوهات الإنترنت العربية يتم استخدام طاولات روليت متعددة حسب حجم الرهان الخاص بكل لعبة. بمعنى أن ألعاب بلاتيونيوم وصالون بريفيه تستخدم طاولات روليت فارهة وعجلات فخمة، فيما أن الألعاب الشعبية التي يبدأ الرهان عليها من 5 سنت فقط تستخدم خامات متواضعة.

لماذا يعتقد الناس أن عجلة الروليت متحيزة؟

يمكن أن يحالف كل لاعب روليت الحظ ويفوز بجوائز كبيرة. هذه الحقيقة صحيحة بشكل خاص عند التفكير في أن كلاً من لعبة الروليت الفرنسية (ميزة الكازينو هي 1.35%) والروليت الأوروبية (ميزة الكازينو هي 2.70%) تمنحك فرصة قوية للفوز.

ومع ذلك، فإن اللاعب العادي في وضع غير موات للكازينو؛ فمع الاستمرار في اللعب فإنك ستخسر كل شيء نظرًا لأن لعبة الروليت – مثل أي لعبة أخرى – تحتوي على ميزة منزل مُدمجة ولا يُمكن إزالتها أو التحايل عليها، وهذا هو السبب الذي يجعل الناس يعتقدون أن عجلة الروليت مائلة أو بمعنى آخر تتجنى عليهم، ولكن في الواقع فإن كل ألعاب الكازينوهات التقليدية وكازينوهات الإنترنت تمنح الكازينو أرباحًا على المدى الطويل، ولا سبيل للفوز بكل رهاناتك على الروليت إلا أن تلعب في الكازينو الذي تمتلكه!

تخطيط عجلة الروليت الفرنسية، والأوروبية، والأمريكية

غالبًا ما تحتوي عجلات الروليت على الميزات التالية:

يوجد بعض الاختلافات بين كل من الروليت الفرنسية، والأمريكية، والأوروبية وفي الجُزء التالي سوف نتناولهم بمزيدٍ من التفصيل:

احتمالات ودفعات لعبة الروليت

تحتوي ألعاب الروليت على مجموعة مُختلفة من الرهانات، ولذلك فإنها تُقدم احتمالات ودفعات متنوعة. يوضح لك الجدول التالي الدفعات التي يُمكن أن تُقدمها لك ألعاب الروليت في كازينوهات الإنترنت:

الرهان الربح المُحتمل
العمود 2:1
الدزينة 2:1
الرهان على الأرقام الزوجية 1:1
الرهان على الأرقام الفردية 1:1
ثلاثة أرقام 11:1
أربعة أرقام 8:1
خمسة أرقام 6:1
ستة أرقام 5:1

بعض النصائح للفوز في ألعاب الروليت

على الرغم من أن ألعاب الروليت تعتمد على الحظ بشكلٍ كامل إلا أن مُحبي هذه اللعبة دائمي البحث عن النصائح التي يُمكنهم تطبيقها لتحقيق أعلى قدر ممكن من الأرباح والمكاسب من لعبة الروليت. لحسن الحظ، يوجد بعض النصائح التي يُمكنك الإعتماد عليها لكي تتمكن من الحصول على أعلى الأرباح المُمكنة وهي كالتالي:

كيف تختار لعبة الروليت المناسبة لك؟

يعتمد الأمر على تفضيلك الشخصي وذائقتك فقط حيث ينبغي عليك أن تأخذ الأمور التالية بعين الإعتبار لكي تتمكن من اختيار لعبة الروليت المناسبة:

الأسئلة الشائعة حول لعبة الروليت

كم عدد الخانات الموجودة على عجلة الروليت؟

في ألعاب الروليت الفرنسية والأوروبية يوجد الأرقام من 0 إلى 36، أما في لعبة الروليت الأمريكية فهي تحتوي على الأرقام من 0 إلى 37.

ما هو الرقم الأوفر حظًا في لعبة الروليت؟

الرقم الأوفر حظًا في لعبة الروليت هو 8.

كيف تعمل عجلة الروليت؟

تدور العجلة باستمرار بالإعتماد على الطاقة الكهربائية ولا تتوقف أبدًا. في بداية الجولة، يلتقط الديلر الكرة من البرج ثم يضعها على السير الداخلي داخل عجلة الروليت إلى أن تفقد قوتها وتسقط على إحدى الخانات.

هل لعبة الروليت هي لعبة حظ؟

نعم، تعتمد الروليت على الحظ فقط ولا تحتوي على أي مهارة أو استراتيجية على الإطلاق.
المؤلف
دانييل كلينك
مدير التسويق الإلكتروني
  • LinkedIn
  • Twitter
الخبرة :6 عوام

يشتغل السيد دانييل كلينك بالمشروع من بدايته. والهدف الرئيسي للسيد دانييل هو تقديم المعلومات الحقيقية والموسوقة بها عن مجال المقامرة اون لاين للاعبين من كل العالم العربي وتعليمهم في هذا المجال.

ألان دانييل مشرف التسويق الإلكتروني بالموقع ولديه الفريق من كتب وباحثين الذين يعملون جميعاً على تحسين الموقع وعلى تحسين جودة المقامرة العربية. كل النصوص على الموقع مكتوبة بالسيد دانييل كلينك و أعضاء فريقه. ويمكنك أن تكون متأكداً بالجودة وبالصدق كل المعلومات التي مقدمة على موقعنا.

المراجع
جورج كسار
المؤلف
الخبرة :8 عوام

جورج كسار هو مُساعد مدير موقع ArabCasinoHEX. وُلِد جورج في بورت ماكواري، نيو ساوث ويلز، أستراليا، وقضى طفولته بالقرب من شاطئ لايتهاوس. درس جورج التصميم الجرافيكي في جامعة كيرتن، سيدني. يمتلك جورج خبرة طويلة في صناعة الألعاب والرهانات الرياضية. فقبل أن تكون مجال عمله، كانت الألعاب هي شغفه الأول وهوايته الرئيسية. يحب جورج الروليت وكذلك سلوتس ولديه شهية خاصة تجاه اكتشاف الكازينوهات ومواقع المراهنات الرياضية الجديدة، ولذلك فإنه يُقدم مراجعات شاملة لهذه المواقع تشمل المكافآت، والألعاب، وخيارات المقامرة الأخرى، والوسائل المالية، وغيرها من الجوانب أيضًا.